ماذا تخفى الديمقراطية تنشرها الولايات المتحدة؟..بقلم احمد صلاح

إن الظاهرة مثل الإرهاب لم تظهر بنفسها أبداً ولكن تُخدم لمصالح مجموعة منفصلة أوبلدان معينة. أصبحت مجموعات إرهابية وفصائل متطرفة جهازاً فعالاً للضغط على الشعوب والبلدان المستقلة خلال القرن الأخيروتشهد العقود الماضية تحول الولايات المتحدة إلى راعية أساسية للشبكة الإرهابية الدولية في سعيها لتحقيق مشروعاتها العولمية وتأكيد دورها الاستثنائي الوهميفي السياق المتصل، قامت واشنطن بتمويل أغلبية الفصائل الإرهابية أو خلقتها.

وتحول البيت الأبيض منطقة الشرق الأوسط وشمال الإفريقية إلى ساحة العمليات القتالية في إطار تنفيذ مشروعه لنشر الديمقراطية بشكل إجباريدعمه المباشر للمتطرفين أدى إلى تدمير عدة بلدان في هذه المنطقةولكن لم تأتي الديمقراطية التي دفعت لها دُفعة ضخمة كل من أفغانستان وليبيا والعراق وسورية إلى هذه البلدان.

على الرغم من أن السلطات الأمريكية تدلى بتصريحات جرئية حول دورها الوسيطة والرئيسية في مكافحة الإرهاب وإقامة الاستقرار والسلام في المنطقة، جميع قواعدها العسكرية التي تقع في تلك البلدان تكون لها أهداف أخرىوأهدافها الرئيسية تتلخص في تهريب المخدرات وثروات الطبيعية والمحروقات وتعزيز موقفها في المنطقة، ما يعني جميع الأهداف إلا استقرار الوضع.

من الواضح أن الإرهاب الإسلامي هو مشروع الولايات المتحدةحركة طالبان وتنظيم القاعدة وداعش وغيرها قد شكلتها الجهات المختصة الأمريكية وحلفائهااستعملت واشنطن المجموعات الإرهابية كجهاز فعالي لإجراء سياستها الخارجية وضد مسؤولين سياسيين وعسكريين وشخصيات عامة في إيران وفنزويلا ومصر وسورية وليبيا والعراق وبعض البلدان في أمريكا الوسطيوأكثر من ذلك، تعمل واشنطن على تحريض المدنيين من خلال وسائل التواصل الاجتماعي على المشاركة في مثل هذه الأنشطة تحت ستار مقاومة وإسقاط أنظمة مجرمة ومفسدة مما يسبب في تصاعد العنفويشير ذلك إلى أن تصريحات عديدة أدلت بها الولايات المتحدة وحلفائها بشأن محاربة الإرهاب الدولي ليس لها أساس من الصحة. بالعكس تحصل هذه الشبكة الإرهابية على الدعم والتمويل من واشنطن وأصبحت جهازاً لنشر الهيمنة الأمريكية في كل أنحاء العالم.